رواية حياة الرضوان الجزء الأول

Mariam MOo

فتوكة ونص
البارت الاول
______________
صلوا على خير البرية







تتململ فى نومها ..لتستيقظ حاسة الشم خاصتها ...لتبدأ فى رصد رائحة طعام شهيه.

حياه بصوت ناعس وهى مازالت مغمضة عينيها.. حبيبة

حبيبة بنعاس.. امممم

حياة وهى مازالت نائمة ..شامه الريحة....تيته باين عليها عملت رز بلبن ...انا اصلا كان نفسى فيه اوووى

حبيبة......

حياه .....حبيييييبه

حبيبه وهى تقفز من على السرير ..اى فى ايه؟؟

لتستيقظ حياة قائله ..مالك يا بنتى فى اى ؟؟!

لتمسك حبيبة الوسادة وتقذفها على شقيقتها

حبيبة بضيق .. انا خلاص قررت انى اسيبلك الاوضة وانام فى الصاله ..عشان خاطر سيادتك تعرفى تتكلمى انتى ونايمة كويس..

حياه ..انتى المفروض تكونى اتعودتى خلاص

لتأخذ حبيبة منشفتها وتتوجه الى الحمام ...وتقوم حياه لتشم رائحة ما

حياه.. ثوانى!!!... اى دا اى الريحة دى؟؟! ...لتقول بسعادة ....دى ريحة رز بلبن....لتقفز من على السرير متوجه ناحيه الرائحة ....لتصل وأخيرا الى المطبخ ...

حياه بمرح.. انا شامه ريحه والله اعلم رز بلبن

لتلتف اليها جدتها نظيرة التى خط الزمن بتجاعيده على وجهها ولكنها مازالت تتحتفظ بجاذبيتها ببشرتها البيضاء الناصعة

نظيرة بأبتسامة بشوشة .. صباح النور يا حياه... شاميتى ريحة الرز بلبن نسيتى تصبحى عليا

حياه ...اوبببس....ازاى نسيت اصبح على احلى....واجمل....واحن نظيره فى الكون كله

لتذهب حياة وتحتضنها ....وتبادلها جدتها الحضن

نظيرة..صباح الفل عليكى يا حبيبتى ...يلا روحى اغسيلى وشك وصلى الضحى عبال ما اغرف الفطار

لتذهب حياه وتاخذ منشفتها ....وتذهب الى الحمام ...لتجد اختها فى الحمام

حياه بصوت عالى يكاد يكون يسمع الجيران....يلا يا حبيبة ....كلو دا بتعميلى اى فى الحمام... بقااااااالك ساعة

حبيبة بصوت هادئ وذلك لانها اعتادت على ان يحدث هذا كل صباح... انا بستحمى يا حياه.. اصبرى

حياه.. انا اول مره اشوف حد يصحى من النوم يستحمى .. مبقراش عنه غير فى الروايات بس موضوع الاستحمام اول مايصحى من النوم دا...دا الواحد بيبقى صاحى جسمه سايب وم...

لتقطع حبيبه كلامها بخروجها من الحمام وهى تجفف شعرها...متوجهه الى غرفتها لتصففه

حياه ..دى حتى مبصتش فى وشى وانا الى بقالى ساعة مستنياها .... والله الناس دى باين عليهم معيشنى معاهم ثواب لله،،،،،،،،، وتدلف بعدها الى الحمام

لتنتهى حيببة من تصفيف شعرها وتذهب لتوقظ اختها الصغرى ناديه لكى تذهب الى المدرسة ..

___________________________________

اما على الجهة الاخرى عند رضوان

فى بيت كبير ذو تصميم رائع ....وفى غرفة داخل هذا البيت غرفة مليئة بالسواد نجد بطلنا يبدأ فى الاستيقاظ ولكن ....

يستيقظ على كابوس ..ليقوم بفزع.

_امتى بقى الواحد يصحى ذى الناس الطبعيين يا ربى كل يوم اصحى كدا

ليجد هاتفه يرن على الكومودينو.. بجانبه ليلتقطه ويفتح المكالمة بعد ان عرف ان صديقه اكرم هو من يكلمه..

رضوان.. السلام عليكم يا اكرم خير على الصبح ...لو خبر هيعكننى ...فأحب اقولك انى اصلا متعكنن فامفيش داعى تقوله

اكرم ..وعليكم السلام ياخويا .......طب ادينى فرصة ارد السلام الاول......المهم مفيش وقت ....فى حاله طارئة ..لازم تيجى بسرعة.... انا بمشى الامور عبال ماتيجى انت

رضوان بأستغراب.. ليه يعنى مفيش اى دكتور يعملها ولا اى

اكرم ..لا يارضوان لازم انت الى تيجى تعملها ....دى نسبة نجاحها ١ فى الميه

رضوان ..طيب....... مشى انت الامور لغايه اما البس بسرعة واجى

اكرام.. ماشى سلام

ليدلف رضوان الى الحمام الخاص بغرفته..ثم يخرج بعد خمس دقائق

______________________________

اما فى مكان اخر انها مستشفى الرضوان للجراحه

يوجد حالة من التوتر والقلق ...ليقول اكرم للممرضين

اكرم ...انتو روحوا بسرعة جهزوا العمليات ....وانتو علقوا الممحاليل دى ....بسررررررعة

لياتى موظف لاكرم ويقول له بعمليه

الموظف..دكتور اكرم حسب قوانين المستشفى مينفعش الحالة دى تدخل من غير ما يدفعوا الرسوم الى عليهم.....زائد انهم هيعملوا عمليه ...لازم على الاقل يدفعوا نص الرسوم...

اكرم.. امشى من قدامى يا حامد احسن اقسم بالله انا مش عارف هعمل فيك ايه..... الست بتمووت وانت بتفكر فى الرسوم.

حامد بعملية.. ايوه يعنى لما يجى مدير الحسابات يسألنى ... ارد اقولوا اى ؟؟

اكرم ببعض العصبية.. فين اهل الست دى؟؟؟

حامد.. منعرفش ...هو فى واحد جابها هنا بعد شفها لما عملت حادثة فى مكان قريب من هنا...بعدين سابها ومشى

اكرم بجدية .. طب مكانش معاها اى حاجة تعرفنا هى مين...... تلفون ....بطاقة اى حاجه؟؟

حامد بتفكير.. واللله معرفش يا دكتور ...يمكن الممرضات الى غيروا لها هدومها يكونوا لقيوا حاجه

اكرم ... طيب روح اسأل مدام عفاف يمكن تكون لقيت حاجه فى هدومها...... وهو فى كل الاحوال العمليه هتتعمل ... اكيد يعنى مش هنسيب الست تموت ..ويبقى ذنبها فى رقبتنا.....

حامد ..تمام يا دكتور

ليذهب حامد ويسأل رئيسة الممرضات مدام عفاف على هذه السيدة ...ولتذهب مدام عفاف لبعض الدولايب وتفتح منهم واحد بمفتاح صغير معلق فى ميدلية مفاتيح ...بها العشرات من المفاتيح

عفاف ...بص يا حامد ادى هدوم الست دى وهى مكانش معاها غير محفظة والتليفون دا والمحفظة مفيهاش غير شوية فلوس ....مفيهاش بطاقة ولا اى حاجه تعرفنا هى مين

حامد .. طيب هاتى التليفون يا مدام عفاف

لتعطيه مدام عفاف التليفون....ثم ليذهب حامد ..ويجد ان اخر رقم اتصلت به هذه السيدة مسجل بأسم نور ....ليرن على الرقم من تليفون المستشفى....ويرد من الجهه الاخرى

نور.. السلام عليكم....مين معايا

حامد.. حضرتك معاكى حامد موظف حسابات فى مستشفى الرضوان للجراحة

نور بأستظراف .. والله ...اممم ..اتشرفت بمعرفتك...لتردف بغضب... دى طريقة جديدة للشقط دى بقى ولا اى ......قسما بالله لو رنيت على الرقم دا تانى لكون...

ليقاطع كلامها حامد قائلا باستغراب.. حضرتك فى واحدة ست عندنا هنا فى المستشفى احنا منعرفش عنها اى معلومات لقينا ان دا اخر رقم هى رنت عليه فعشان كدا رنينا على حضرتك

لينقبض قلب نور بعد ان سمعت كلامه

نور ..ست مين ؟؟

حامد.. والله بصى هو رقمها ..٠١١********

نور ببكاء وانهيار .. دا رقم ماما.... ماما عندها القلب هو اى الى حصلها... واى الى جابها عندكم ... ارجوك قولى بصراحه هى فيها اى

حامد ببعض الشفقة.. هى دلوقتى هتدخل العمليات ....هى محتاجه عمليه زراعة قلب....فارجوكى تيجى هنا بسرعة

نور بصدمة ...ايه؟؟!!!!!...زراعة قلب!

حامد .. هى محتاجه حضرتك فاياريت تيجى بسرعة.... مستشفى الرضوان للجراحة

لتغلق نور التليفون و هى تبكى وتدعو الله ان ينجى امها

وتذهب لترتدى عباءه سوداء وتلف حجابها بسرعة وتلتقط تلفونها و شنتطها وتنزل بسرعة وهى تبكى ولا تعلم ما المفروض ان تفعل..، فى هذا الموقف ..لا تشعر بشئ

فقط تدعوا الله ان ينجى امها

_____________

ليصل رضوان للمستشفى ليجد حالة من التوتر

رضوان بعد ان وصل مكتبه فى الدور الاخير ....ليطلب السكرتير الخاص به

السكرتير.. نعم يا دكتور

رضوان .. اطلبى اكرم على مكتبى بسرعةيا محمد

محمد.. حاضر يا دكتور

بعد خمس دقائق يدلف اكرم ..كالعادة دون يدق الباب

اكرم .. انت لسه هتقعد.. فى ست تحت محتاجه عملية زراعة قلب .. وحالتها طارئة

رضوان بأستفسار .. طيب هو فى متبرع بقلب ولا اى

اكرم .. فى بس لسه مش عارفين القلب مطابق ليها ولا لا

رضوان بسرعة ...طيب اعرف القلب مطابق ولا لا ......و جهزوا العمليات بسرعة

اكرم .. ماشى

________

ليذهب اكرم ليعرف هل القلب للذى تم التبرع به مطابق لقلب هذه السيدة ام لا

ليصتدم اثناء مروره فى الطرقة بفتاه تبكى بأنهيار....ليغض بصره وهو يجهز نفسه للاعتذار ولكن ....لتسبقه هذه الفتاه

الفتاه.. مش تفتح يا جدع انت اعمى انت كمان ولا اى..... نقصاك هى يعنى

ليتعجب اكرم من لسانها السليط.. ويحمد ربه انه لم يعتذر... لينظر جهاتها قائلا وهو يصوب نظره على الارض.. والله انتى الى ماشية ومش واخده بالك ياريت ..تفتحى انتى وماشية..عشا...

ليقطع كلامه ان الفتاه تركته وذهبت....ليغضب قائلا..اى قله الذوق دى بنات اخر الزمن

ليذهب ويجد حامد فى طريقة

اكرم ..ها ياحامد .. لقيت حاجه عن الست دى؟؟

حامد.. اه يا دكتور ... ورنيت على بنتها ... وهى المفروض جايه فى الطريق

اكرم ..طيب تمام

ليذهب اكرم بعدها لينجز مهمه القلب

______________

بعد ساعة

عند حياه ...كانت تتجهز لكى تذهب الى الجامعة ....لترن على صديقتها نور لتسألها هل جهزت اما ماذا

حياه.. السلا..

لتقطع كلامها نور من الجهه الاخرى ببكاء وانهيار... الحقينى يا حياه ماما فى المستشفى وانا مش عارفة اعمل اى

حياه بخضة ... مستشفى اى يا نور ايه الى حصل؟؟!

نور ببكاء ...مش عارفة ...مش عارفة ومش عارفة اعمل اى الحقينى بسرعة

حياة .. طيب اهدى وقوليلى مستشفى اى الاول

نور ببكاء ..مستشفى الرضوان للجراحة

حياه وهى تحاول ان تهديها... طيب وانتى فين ...

نور بأنهيار..انا فى لمستشفى ... واهو انا قربت اوصل اوضتها.

حياه .. طيب انا مسافة السكة واكون عندك ...متقفليش تلفونك ..وانا مش هتأخر

لتغلق حياة التلفون وتذهب بسرعة لرفيقتها فى المستشفى



______________________
رايكم والله يهمنى
 

يمكنك أيضا مشاهدة