رواية " شعرة من رأس امرأة صلعاء " لـ إيهاب عصمت

مها

فتوكة جديدة
سيدتي

كي لا أتجرع العسل مرًا

سيدتي، هل لكِ أن فهمتِ أنني رجلٌ لا يتجرع العسل مرًا

سيدتي، هل لكِ أن فهمتِ أنني رجلُ الشئ الوحيد الذي أمتلكه في جسدي هو ملابسي !

سيدتي، أما عن كبدي، قلبي ودمائي، فدعيني أعترف لكِ أن جميعهم ومنذ وفاة زوجتي وحبيبتي، وهبتهم أنا، فقط من أجل أن أقوى على عملي مؤلفاتي وأبحاثي.

سيدتي، هذه هي الحقيقة، فما رأيكِ أنتِ في ثوب جوانبها؟

نعم الحقيقة .

سيدتي، ولأن وجع الحقيقةِ مؤلمٌ ومر، لذلك أبتعد أنا عن مذاق العسل، ولحم النساء وقلوبهن الصانعة للعسل، ولم يتبقَ لي غير الصبار والمر .


رواية " شعرة من رأس امرأة صلعاء " رواية سينمائية لـ إيهاب عصمت

سيدتي، وإذا سألتِني لماذا؟ فاسمحي لي أن أقول لكِ أن صبري ومراري خيرٌ لي من العسل الذي يجر عليً أوجاعًا وحقدًا، فشلاً وألمًا، وأخيرًا لحن الإعياء الذي لا يكف ولا ينتهي .

سيدتي، عندما أبتعد عن العسل أظل أتذكر مذاقه، هذا خيرٌ لي من أكون عائمًا في بحر من العسل وأنا أتجرع المر من شفتيكِ، فابتعدي عني بعسلك، فلا أريد منِك عسلًا .

سيدتي، أما إذا كنتِ تريدين أنتِ عسلاً مني ، فدعيني أخبركِ أن عسلي باهظ الثمنِ، ولا تقدر أي امرأةٍ على ثمنه .

سيدتي، عسلي غالي الثمن، فهل لكِ باعٌ في هذا؟

سيدتي، هل تملكين ثمن عسل رجلٍ جمعه من مرِ كل جبال الصبر، وغزل من الوهن صفائحًا صلبةً من القوة، وصام وتاب وآمن بأن العبادة في وادي الشياطين مثل أكل عسلٍ رخيص الثمن .

سيدتي، عذرًا فأنا رجلٌ لا يجرب أو يأخذ العسل العادي، وكذلك على المرأة التي أرادت عسلي فلتعلم أنه باهظ الثمن .

سيدتي، والآن وداعًا؛ لأني أخشى عليكِ أن تجلسي معي أكثر من الوقت ، فتدركي الحقيقة، أن أروع وأجمل وأغلى ما في جسدك هي ملابسك سيدتي .
 

المرفقات

يمكنك أيضا مشاهدة